كون قويًا لأجلك.

مساء الخير 

أتمنى أنكم تمضوا اجازة جميلة ، والمداومين الله يسهل لكم يارب XF702031.

عندي سؤال يدور ببالي ” هل كُتب تطوير الذات تعتبر ربح ومفعولها مؤقت ؟ “ 

كيف تصبح ثريًا .. كيف تكُون الاصدقاء .. كيف تصبح انسانًا رائعا .. والقائمة تطوووول !! 

هل بمجرد قراءتها سأصبح الشخص الأفضل والأحسن والنسخة المميزة مني ؟ 

كُتب تطوير الذات تشبه بعضها من رأي وواقع التجربة باختلاف اسلوب الكاتب أغلب كُتب التطوير هدفها ربحي لان مفعولها مؤقت للاسف ، لان بمجرد قراءتي لها راح اتحمس للفترة وأسوي الاشياء بوقتها مثل ما كتب الكاتب وراح اسوي كذا وكذا لكن ! عندما تمر المرحلة السحرية يختفي كل شئ وترجع للشخص القديم المُهمل النائم لا إنجاز لا مشاريع جديدة الروتين الممل مثل ما كان. 

ليش ؟ لانك بذيك الفترة انت قررت قرار من نفسك ، الكاتب مااعطاك معلومات جديدة المعلومات كانت بداخل رأسك بمجرد انك استوعبتها وصحيت فيك وقررت انك تسويها لكن للاسف للفترة .. لان الانسان بطبعه بمجرد ما يخرج من دائرة راحته او الروتين يبدأ الامر له صعب وانه يتعب كـ ممارسة الرياضة أو تغير عادة .. 

خلاصة الكلام : 

أنت تقدر تغير من نفسك لو قررت هذا الامر للزمن البعيد قراءة كُتب تطوير الذات ما راح تجيب لك النتيجة السحرية اللي متوقعها ماراح تخليك الانسان الصحي خلال اسبوع او الانسان الرياضي بشهر السر بالتعود بجعلها عادة لك للزمن البعيد ، لما تريد تغير شئ راح تتعب عشان تتعود عليه ولما تقرر أنك راح تكون افضل نسخة من نفسك بتطويرها فأنا اشجعك وادعمك يا صديقي XF702031

والآن : 

هل من الممكن أن تصبح قوي للأجلك من أجلي ؟ 

دمتم بكل الحُب eRZ03314.

أنا لا أشُبهك !

إنها الرابعة صباحًا وأنا اكتب الآن بسبب فكرة لم تجعلني أنام 

صبااح المبكرون أو السهرانين XF702031.

كنت بنام إلا أن موقف ماخرج عن بالي صار لي قبل اسبوع ، لما كنت بالمكتبة لرفع اوراق اختي للجامعة كان قبلنا شخص يرتب رغبات ابنته قال : السليمانية تحضيري بالأول بعدين دبلوم بعدين رابغ تحضيري” نعم يا سادة “ملقوفة خويتكم للأسف biggrin” : لا رابغ تحضيري تنحط بعد السليمانية الدبلوم مو كويس، بس الحمدلله أن الشخص طلع مسالم ونبيل رد عليا باحترام : رابغ بعيده وش يوديها .. بهمسات من اختي : وأنتي وش دخلك؟ -حسيت أنو ايوا انا اش دخلني ؟ تفكيري مو زي تفكير اللي حولي-

   ومن بعدها وحده من صديقاتي تزوجت وقالت : لهنا دراسة اكتفيت،بفرغ نفسي للأمور البيت ، أحترق دمي كيف وليش وفي اشخاص للحين بنفس العقلية وانا بكرس نفسي للعيالي وللزوجي وبكون بالبيت انام وفي احد يصرف علي !!! عجزت استوعب الفكرة.

لكن اللي استنتجته بالاخير أننا خلقنا مختلفين،وأن لكل شخص له هدف ومنظور بالحياة غير عن الاشياء اللي افكر فيها أو اطمح لها .. طموح غيرك ممكن أنه يشتغل كـ سواق للأسرة ، كـ ربة منزل .. الخ 

وكل واحد مرتاح للطريقة اللي عايش لها وللهدف اللي حاط له بحياته فالنتيجة ” مااطالع للأشياء بمنظوري مو كل شخص طالع من بيتنا عشان احكم عليه وعلى اهدافه واحلامه واستخف فيها،ممكن احلامي تكون للشخص ثاني هبله أو غبيه؟” 

فعمومًا جميل اننا ما نتشابه وان مالنا نفس الاهداف والعقليات ، لو نتخيل اننا نتشابه كان صار الامر زي أكل وجبه محددة كـ بيتزا يومًا .. مملًا اليس كذلك ؟ 

فالحمدلله على كل حال. 

دمتم بحُبeRZ03314

هل السعادة قرار ؟

صباح الخير أو مساء الخير لـ قارئ المدونة eRZ03314

كيف حالكم ؟ أتمنى تكونو بصحة جيدة 

“كلما قررت أكتب باللغة العربية الفصحى واستمر بذا الشئ فجأه! أحصل كلمة عامية بالوسط،فنعم يا ساادة بكتب اهم شئ أني أكتب .. ” 

خلصت من قراءة كتاب “في السعادة ، رحلة فلسفية” للـ كاتب : فريدريك لونوار وترجمة : خلدون النبواتي، وبمجرد ماانتهيت من قراءته كان كتاب جميل يحكي عن السعادة وفلسفة رائعة تصل إليك وتحليل علماء النفس وبصحبة عمالقة.

أستشعرو أنكم جالسين بطاولة كبييرة ومن حولكم كراسي ، وكل فصل سيأتي إليك بـ ضيف ليحكي لك عن رأيه بمفهوم السعادة. 

عرّف الكاتب بُـ لغة لطيفة لـ لسعادة بأنها حُب الحياة.

tumblr_nlfeeekafU1r2h5who1_500

الحين نجي لـ لأهم : هل السعادة قرار ؟ 

كنت اتمشى بمكتبة جرير ودخلت لقسم كتب الفلسفة جذبني الكتاب وقلت ليه ما اقرأه ولاننا قبل فترة كنا نتناقش أنا وصديقاتي : هل الشخص يقدر يسعد نفسه أو يختار للنفسه التعاسة الأبدية!

واللي أستنتجته من قراءتي للكتاب أن السعادة قرار فعندما تستيقظ الصباح وتقرر أن تصنع اليوم شيئا مختلفًا كـ إفطار مختلف عن الايام التي قبلها مميز كقراءة كتاب ليس مملًا كتاب تشعر بأنك جُبت العالم كله كـ السماع إلى الموسيقى كـ متابعة فلم و كـ مقابلة صديق … الخ ، فالسعادة موجودة من حولك

كنت أفكر من فترة بتغيير العالم وكنت شادة حيلي الصدق  biggrin ، إلى ما أكتشفت ان اكتشاف الذات وتغييرها أفضل من تغيير العالم فبمجرد ما تتغير وتسعى للتطويرها بكذا أنت تنشر السعادة والحُب والإلهام.

 رجاءًا لا تقتلني بالإيجابية المفرطة!!

اسمح لـ مشاعر : الحزن ، الخوف ، القلق ، البكاء ، الغضب فأنت إنسان لكن لا تجعلها تطول اسمح لها بوقتها وعندما يبدأ الغد فعليك عيشه والبدء من جديد. 

السعادة قرار عندما تقرر ان تكون سعيد لليوم ستكون سعيد ، وعندما تقرر ان تكون تعيس فلا شك بأن أخبرك انك ستكون تعيس. 

أخيرًا : 

الفيلسوف آلان يقول : “من المستحيل أن نكون سعداء لو لم نرِد ذلك،لا بد إذن أن تتوفّر لدينا إرادة وفعل السعادة” 

عيشُ بصحة جيدة و بـ سعادة يا أصدقاء. 

دمتم بودXF702031

 

هل أنا على ما يرام ؟

تحدث تغيرات عديدة بحياة الإنسان ، يقولون ان الحياة صعبة وان النجاح لا يأتي بالشئ السهل.

هل ما يقولونه واقعي وموجود ؟ 

أيقنت تمامًا بأن هذه السنه صقلت شخصيتي نضجت وكبرت بسنوات . 

بالأمس انسحبت من الجامعة بغرض إعادتها من جديد لإن حلمي لم يكن هذه السنة سيكون السنة القادمة،لاأعرف اذا اتخذت القرار الصحيح او لا بس موقنة تمامًا باني سأنجح في الفرصة الثانية بإذن الله. 

لم أتهاون بهذه السنة ابدًا ولم الهو فيها بل أجتهدت لكن ليس مكتوب،بدأت اكتب خطتي واراجع حساباتي للسنة الجديدة. 

هل سيكون سهلًا  إعادة المواد من جديد ودراستها ، هل سأنجح ؟ 

انا متفائلة بهالسنة على الرغم من كمية المشاعر المتضاربة التي اشعر بها

أنا قوية .. قوية جدًا 

عندما انتهي من هذه السنة وأحقق أمنيتي سأهدي هذه السنه للأشخاص الذين قالو لي “دعي الطب لأهله” 

للأشخاص الذين قللُ من التخصص الذي قبلت فيه هذه السنه،ولم اسمع التبريكات سمعت تعازي. 

لكل نظرة شفقة ، للشخص الذي قال لي “هل يقولون لتخصصك يادكتورة،وضحك” 

لن أستسلم .. 

شَرق المتوسّط – عبدالرحمن مُنيف.

لقطة الشاشة ١٤٣٨-٠٩-١٢ في ٢.٥٦.٥٦ ص

 

هل يمكن أن ترمم إرادة إنسان لم تعد تربطه بالحياة رابطة ؟ أنا ذاك الإنسان. 

رواية شرق المتوسّط للكاتب عبدالرحمن مُنيف.

الرواية جدًا جميلة لما تحمله من وصف وكمية المشاعر للابطال الرواية. 

شْعرت بأسى أنيسة شعرت بقلة حيلتها بعدم مقدرتها للمساعدة أخيها ..

عُشت كَـ رجب وهو يُقاوم السجن ولا يريد أن يصبح خائنًا ولكن عندما أهلكه المرض قام بتوقيع الورقة وعاش جحيم ليس كجحيم السجن،بالجحيم النفسي.

رواية تحكي أدب السجون السياسي وظلمها .. كانت تلك أول تجربة لي بقراءة هذا النوع من الكتب وكانت ايضًا اول تجربة لي بقراءة كُتب “عبدالرحمن مُنيف” ولن تكون الاخيرة. 

لقطة الشاشة ١٤٣٨-٠٩-١٢ في ٢.٥٧.٠٤ ص

eRZ03314

اتبعَ حلمك

يا هلا ، كيف حالكم كويسين ؟ XF702031

فكرة التدوينة جتني وأنا أقرا كتاب [ كخه يا بابا ] يحكي الكاتب عن صديق له منع أخته من دخول الطب مع أن ابوها واخوانها سامحين لها الا هو ” ماعندنا بنات يخشون الطب! ” ولما شاف أن محد مديه على جوه قرر أنه يقاطع أهله لمدة ست شهور ، و قررتَ أخته تنسحب من كلية الطب لتلُم شمل العائلة من جديد وتدخل كلية الآداب وتتخرج منها بمعدل جيد واستمرت تعيسه ، تمر السنوات وتكبر بنته وتبي تدخل طب ، ويجي لأخته يستسمحَ منها ليدخل بنته بُحجة أن تفكيره تغير عن أول !!!! 

لا تتخلى عن حلمك لسبب عادات وتقاليد مو مُقنعَه تتبدل مع الأيام ، عندما تحلم وتبدأ بتحقيق الحلم لا تخلي أي أحد ببساطة يمسح حلمك ،بحُجة والله مو مناسبني حلمك

فكر أن اللي تسويه الحين لنفسك ردة الفعل لك مستقبلاً ، ماراح يأثر على أحد أو يتأذى أحد ، لو بيتأذى أحد ما بيتأذى الا انت . 

يجيك شخص يقلك ” أحيانا الظروف تخلينا نتخلى عن أحلامنا ” طيب اش هي الظروف اللي بتمنعك اللي بتخليك تتنازل عن الحلم الكبير اللي أنت تحلم فيه ؟ ما في ظروف تخليك تتنازل عن حلمك خلك قوي وقول أنا لدي حلم لازم أحققه . 

قصة نيك فيوتتش : <- اسمه راح ينقلك لقصته الكاملة الملهمة 

hqdefault

ولد نيك وهو يعاني من متلازمة نقص الأطراف الأربعة، وهي متلازمة نادرة الوجود يعاني المصاب فيها من فقدان الأذرع والأرجل كافّة، لكنه يحب ” صيد السمك ، السباحه ولعب القولف ”  [ أثبت أن الاعاقه تكمن بالروح وليس بالجسد ]

وكثير من القصص الملهمة اللي تساعدك أنك تستمر لتحقيق حلمك فليس هناك مستحيل.

وأخيراً :  قف على ناصية الحلم وقاتل ”  

أحمد درويش

دمتم بحب eRZ03314 

مما قرأت .

صباح/مساء الخير eRZ03314

بتكلم عن الكتابين اللي قرأتها خلال اليومين اللي راحو (ذكريات ضالة ، كخه يا بابا) 

[ ذكريات ضالة ]

تنزيل (3)

تبدأ قصة كتابة هالكتاب لما طلب صاحب الرواية برسالة بتويتر أنه يريد لقاء الكاتب عبدالله البصيص وبعد محاولات عديدة كتب ” لدي قصة ” وأنجذب الكاتب للكلمة الاخيرة ومن هنا تبدأ القصة. 

رواية جميلة استمتعت بقرائتها تتكلم عن الواقع المؤلم والحقيقة المرة لعالم البشر ، يتكلم عن قصته التي حدثت قبل الغزو وبعده.

[ كخه يا بابا ]  : 

images (1)

اقتباس أعجبني يصف الكتاب  ” هنا .. محاولة لنقد بعض سلوكياتنا وظواهرنا الاجتماعية المعاصرة، منذ أن نستمع إلى “كخه يا بابا” صغارا إلى كهولتنا. حاولت أن أسلط الضوء على بعض الممارسات التي حولتنا إلى مجتمع محبط ويائس ولا يجيد الفرح

 

ودمتم بود eRZ03314.